القيادي الراميني يدعو للوحدة خلف المقاومة لردع الاحتلال ومستوطنيه

نابلس-خدمة حرية نيوز:
دعا القيادي والداعية الإسلامي نصوح الراميني، الشعب الفلسطيني للوحدة خلف المقاومة لردع الاحتلال وكبح المستوطنين في الضفة الغربية.

وأكد الراميني أن القوانين تبيح للشعب المحتل أن يقاوم المحتلين، وليس أمام الشعب الفلسطيني إلا هذا الطريق للخلاص من الاحتلال.

وقال إن الشعب تحمل لسنوات كثيرة، لكن الاحتلال واصل القتل والهدم ومصادرة الأراضي، وهو ما دفع الفلسطينيين للمقاومة وبدء ثورة في كل مكان.

وأوضح الراميني أن العدو لن يوقف جرائمه ويتراجع عن اعتداءاته إلا بالمقاومة، كما تراجع في السابق رغم التهديدات الكثيرة التي أطلقها قادته.

وأشار إلى أن احتدام المعارك مع الاحتلال سيزيل خطر التعاون الأمني والاعتقال السياسي الذي يطال المقاومين والشرفاء في الضفة.

ونبه القيادي الراميني إلى خطورة الاستيطان الذي ينتشر كالسرطان في أراضي الضفة الغربية والقدس ولم يبق شيئا للفلسطينيين.

وعبر عن يقينه بأن النصر قادم وأن المستقبل لهذا الشعب ولهذا الدين، لكن الأمر يحتاج إلى الوحدة والتصدي للمحتل لأن التاريخ لا يرحم ولا يصمت على من خذل شعبه.

وأشاد الراميني بالجيل الفلسطيني الحالي الذي ولد من رحم الانتفاضة وواجه كل تحديات شطبه وتدجينه وسلب انتمائه الوطني.

وقال إن جنازات الشهداء والهتافات التي يرددها الشباب استفتاء شعبي حقيقي على نهج المقاومة رغم ما ترتكبه السلطة من اعتقالات وتجاوزات.

وقد شهدت مدينة القدس المحتلة صباح اليوم الأربعاء عملية تفجير مزدوجة أدت لمقتل مستوطن وإصابة 47، 23 منهم لا يزالون في المستشفيات بينهم 3 بوضع حرج وخطير.

قد يعجبك ايضا