الناشطة البرغوثي: فلسطين لا تحتضن إلا الأحرار الذين يتبنون خيار المقاومة

 

الضفة الغربية – خدمة حرية نيوز

قالت الناشطة فادية البرغوثي، إن فلسطين لا تتسع إلا لمن يعلي شأن المقاومة وأهل المقاومة.

وأضافت البرغوثي: “وطننا لا يحتضن إلا الأحرار، ومن لا تروق له المقاومة وأهلها فمستوطنات الاحتلال أولى به”.

وأكدت أن الوقفات التي خرجت اليوم في الضفة احتجاجا على تصريحات محافظ رام الله ابراهيم رمضان، المسيئة لأمهات الشهداء، ليست لإعلاء مقام أمهات الشهداء، فهن لسن بحاجة لإعلاء مقام فمقامهن أسمى من كل المقامات.

وأشارت إلى أن رمضان لا يمثل شخصه فقط بل يمثل منصبه ويمثل منظومة، متابعة: “إذا كانت هذه المنظومة ترفض أقوال رمضان فلتلفظه خارجها”.

وتظاهر المئات، من المواطنين وذوي الشهداء، اليوم الخميس، في رام الله ونابلس، رفضاً لتصريحات محافظ نابلس التي أساء خلالها لأمهات الشهداء.

وشارك في الوقفة المئات من المواطنين، وأمهات وذوي الشهداء عند دوار المنارة وسط مدينة رام الله، والثانية عند دوار الشهداء بمدينة نابلس، حاملين صور أبناءهم الشهداء.

وأشاد المشاركون بأمهات الشهداء وتضحياتهم، مرددين الهتافات التي تحيي المقاومة في الضفة الغربية.

وطالبوا باستقالة محافظ نابلس، بعد تصريحاته المسيئة لأمها الشهداء، ومحاسبته على إهانته لهن.

وجاب المشاركون شوارع نابلس، رافعين الشعارات التي تشيد المقاومة والشهداء وذويهم.

وأثارت تصريحات محافظ نابلس إبراهيم رمضان، حول أمهات الشهداء غضبًا شعبيًا، حيث وصفهن بـ”الشاذات” ويظهرن أنهن مناضلات.

وجاء في تصريحات رمضان عبر إذاعة محلية: “إن الأم هي من تظهر الحنان والعطف، لكن هنالك أمهات شاذات ترسل ابنها للانتحار، وتظهر للآخرين أنها المناضلة، هذه ليست أمّاً”.

وقالت حركة حماس إنّ التصريحات التي تفوّه بها محافظ نابلس إبراهيم رمضان، والتي تعرّض فيها بالإساءة المباشرة للمقاومة ولأمهات الشهداء، تصريحات مُدانة وغير مسؤولة، وخارجة عن الإطار الوطني والأخلاقي الذي يلتزم به شعبنا الصامد المجاهد.

واعتبرت أن “محاولات محافظ نابلس صد المقاومين في نابلس عن طريقهم انطلاقًا من أنّ المقاومة لا جدوى منها، هي رؤية صهيونية لا تعبّر عن قناعات شعبنا المجاهد، الذي اتّخذ من المقاومة سبيلاً للخلاص من المحتل، بعدما أحال نهاره وليله إلى كوابيس متلاحقة، ورأى العالم جيشهم المهزوز أمام بسالة مقاومينا الأبطال”.

قد يعجبك ايضا