فيديوجرافيك نوعي يتناول طرق الاحتلال في الابتزاز وأساليب التصدي له

الضفة الغربية – خدمة حرية نيوز

 

تناول فيديوجرافيك نوعي قضية الابتزاز الإسرائيلي، وطرق الاحتلال في استخدامه للنيل من النسيج المجتمعي الفلسطيني.

 

وبين الفيديو طرق الاحتلال المختلفة لابتزاز المواطنين وتجنيدهم لصالحه، مشيرا إلى وسائل مواجهة هذه الطرق وتجنبها.

 

وأكد الفيديو أن الاحتلال يتعمد ابتزاز المرضى الذين هم بحاجة إلى سفر للعلاج، أو شخصا عاطلا عن العمل ويشتكي من سوء وضعه الاقتصادي، أو يستغل أشخاصا لهم علاقات خارجة عن إطار الدين والعادات.

 

ووفقا الفيديو فإن الاحتلال الإسرائيلي يستخدم شبكات التواصل الاجتماعي لتأمين المعلومات اللازمة عبر مراقبتها الحثيثة، وضمن وحدة 8200 الإسرائيلية.

 

وأوضح أن وحدة 8200، تعد وحدة كاملة مخصصة لمراقبة سلوك الفلسطينيين عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة.

 

كما أوضح طرق مواجهة هذه الوحدة في حال تلقيت اتصالا هاتفيا من ضابط إسرائيلي يهددك إن أبغت أحدا بهذا الاتصال، ويساومك على الإدلاء بمعلومات عن أشخاص معينين مقابل  عدم نشر ما يعرفه عنك.

 

وحث الفيديو الأشخاص الذين يتعرضون لاتصال من قبل هذه الوحدة بالتحلي بالقوة والشجاعة، لاسيما أن معظم ابتزازات الاحتلال لا تتعدى الظاهرة الصوتية، ومن ثم التأكد أنه مهما كان حجم المعلومات التي يهدد بها الاحتلال والتي ستضر بسمعة  الشخص الذي تعرض للابتزاز، ستكون أهون من فضيحة العمالة والخيانة.

 

كما نصح الأشخاص باللجوء بأشخاص ذوي ثقة، ممن لهم صوت وحضور في المحيط الاجتماعي.

 

وحذر من الانزلاق في فخ العمالة “فمهما كان  الثمن الذي ستدفعه كن على يقين بان شعبك سيلتف حولك ويغفر له فهو لن يعين الاحتلال عليك”.

 

كما حذر من الاستسلام للمخاوف والهواجس في حال تعرض أي شخص للابتزاز من قبل الاحتلال، متابعا: ” إن سقط في الوكر اللعين لن تستطيع النجاة مرة أخرى وستبقى خائنا وستشوه سمعتك وسمعة عائلتك بيدك”.

قد يعجبك ايضا