محكمة الاحتلال تمدد عزل الأسير المقدسي أحمد مناصرة

رغم صعوبة وضعه الصحي والنفسي

القدس المحتلة-خدمة حرية نيوز:
قررت محكمة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، تمديد العزل الانفرادي للأسير المقدسي أحمد مناصرة لمدة 4 أشهر إضافية، رغم صعوبة وضعه الصحي والنفسي.

وأفاد إعلام الأسرى أن محكمة الاحتلال في بئر السبع قبلت طلب نيابة الاحتلال وإدارة السجون بتجديد العزل الانفرادي للأسير أحمد مناصرة لمدة 4 أشهر أخرى في سجن “شكما” بعسقلان.

وعقد الاحتلال اليوم الخميس، جلسة للأسير مناصرة، استكمالًا للجلسة التي عُقدت مؤخرًا للنظر في طلب نيابة الاحتلال، وإدارة السّجون الخاص بتمديد أمر عزله لمدة 6 أشهر جديدة.

وقالت والدة الأسير أحمد سابقا، إن حالته تزداد سوءاً بسبب وضعه في العزل الانفرادي بسجن عسقلان منذ مدة طويلة، ولا يرى أو يتحدث مع أحد.

وأوضحت أنها تتمنى احتضانه وضمه إليها، مناشدة الجميع بمساندته والعمل على تخليصه من العذاب الذي يتعرض له.

وأضافت:” أحمد لازم يطلع، ويجب الوقوف في وجه الاحتلال والضغط عليه، حتى لا نخسر ابني في العزل”.

وشددت أم أحمد مناصرة على أنه بحاجة لمساندة من الجميع، لأنه يعاني من العزل، ويصرخ بشكل دائم من أجل إخراجه.

وطالبت المؤسسات الحقوقية والدولية، بالوقوف الى جانب أحمد في ظل مرضه وتعرضه لاضطراب نفسي.

وكان المحامي خالد زبارقة قد حذر من أن الأسير أحمد مناصرة 20 عاماً يواجه مخاطر مضاعفة على حياته مقارنة مع الفترة الماضية، خلال تواجده في عزل سجن “عسقلان.

واعتُقل أحمد عندما كان عمره 13 عاما، وحُكم عليه بالسجن الفعلي لمدة 12 عاما أمضى منها 7 سنوات، وذلك بزعم طعن مستوطن وحيازة سكين.

وتعرض إلى أقسى أنواع التعذيب الجسدي والترهيب النفسي واستخدام أسلوب التحقيق الطويل دون توقف والحرمان من النوم والراحة، وتعرض إلى ضغوطات نفسية كبيرة لا يحتملها طفل في هذا العمر، ونتيجة للتعذيب الجسدي والتنكيل النفسي، عانى وما زال يعاني أحمد من صداع شديد وآلام مزمنة وحادة تلازمه حتى اللحظة.

وفي إطار الانتقام من الطفولة الفلسطينية الصامدة، ذكرت العائلة أن الاحتلال عزل أحمد في معظم فترات الأسر، في ظروف صعبة جدا وغير محتملة، وجعله لوحده يعاني من آلام الرأس الحادة والضيق النفسي والحرمان من الاختلاط مع باقي الأسرى لأوقات طويلة، وحرم عائلته من زيارته بحجة العقاب.

قد يعجبك ايضا